ما لا تعرفه عن بدايات الشركات المشهورة في وقتنا الحالي

مثل ما نعرف فالعديد من الممثلين المشاهير في وقتنا الحالي لم يكونوا كذلك كـ "جاكي 

شان" الذي كان ممثلا للأفلام الإباحية وغيرهم الكثير. نفس الأمر ينطبق على كبريات 

الشركات مثل "نوكيا" و"سامسونغ". وكما عودناكم في مدونتنا التي تهتم بكل 

غرائب وعجائب ما يجود به عالمنا فسنعرفكم على بعض هذه الشركات التي سصدمك 

وتدهشك ببداياتها قبل أن تدر على أصحابها مليارات الدولارات.


إل جي LG:

هذه الشركة الكورية الضخمة المشهورة بصناعة الأدوات الإلكترونية المنزلية كانت 

بدايتها هي صنع كريمات وأصباغ للشعر خاصة بتجميل النساء.


تويوتا TOYOTA:

لما نسمع هذا الإسم يأخذنا تفكيرنا مباشرة إلى السيارات. لكن ما لايعرفه الكثيرون أن 

هذه الشركة اليابانية العملاقة لم تكن تصنع السيارات وإنما كانت تصنع آلات الخياطة.



سامسونغ SAMSUNG:

من الصعب أن لا تجد شخصا لا يمتلك أحد أدوات سامسونغ في منزله لأن هذه الشركة 

الكورية غزت العالم بأسره حتى أن دخل هذه الشركة في العام الواحد يفوق دخل دول 

بكاملها. المثير أن هذه الشركة كانت في بداياتها تتعامل في الخضراوات.


أي بي إم IBM:

واحدة من أشهر شركات إنتاج حواسيب الكمبيوتر الأمريكية. تأسست هذه الشركة نة 

1911 وقد كانت في بداياتها متخصصة في صنع أدوات تنظيم الأوراق، وقاطعات 

الجبن الرومي، والموازين.



سوني SONY:

شركة سوني اليابانية هي الأخرى كانت في الماضي تتخصص في صناعة الأواني 

الكهربائية لطهي الأرز وقد تأسست في عام 1964.


نوكيا NOKIA:

واحدة من أكبر الشركات الفنلندية التي كانت وإلى وقت قريب الشركة الأولى في صنع 

الهواتف في العالم. الغريب في الأمر أنها كانت متخصصة في صنع الورق والأحذية 

المطاطية.



ليبتون LIPTON:

شركة الشاي الشهيرة "ليبتون" لم تكن في الماضي متخصصة في صناعة الشاي مثل 

وقتنا الحالي وإنما كانت مجرد محل بقالة فقط لبيع الخضراوات.



فيرجن VIRGIN:

شركة بريطانية خاصة بالنقل الجوي، المثير للدهشة أن مؤسسها كان في بداياته رئيس 

تحرير لمجلة ثقافية شبابية أطلق عليها "الطالب"، وتم تأسيسها عام 1989.




هوجو بوس HUGO BOSS:

واحدة من أشهر الماركات العالمية وقد بلغت مبيعاتها 1.3 مليار دولار في عام 

2010 فقط. أما بداياتها فكانت خياطة وصناعة ملابس النازية.



أيكيا IKEA:

الشركة السويدية الشهيرة في صناعة الآثاث المنزلي. مؤسسها كان يبيع فقط أعواد 

الثقاب والبضائع البسيطة قبل أن يتفتق ذهنه ويستخرج منه هذه الفكرة التي غيرت 

حياته رأسا على عقب وجعلته من أغنياء العالم.


عن الكاتب :

مؤسس مدونة عالم الغرائب، أدرس اللغة الإنجليزية وحاصل على دبلوم الأتمتة، متابع جيد لكل ما يجود به العالم من أخبار ومعلومات وحقائق غريبة 
حسابي على الفيسبوك، و تويتر

اضف تعليق على الموضوع: