حقائق مخيفة عن الطائرة لن يخبرك بها العاملون فيها

عالم الطيران التجاري، لا يزال مكانا معقدا وغامضا. فأن تكون راكبا في أنبوب 

معدني مضغوط يطير بسرعة 500 كيلومتر في الساعة وعلى مسافة كبيرة عن 

الأرض فليس شيئا عاديا، الغريب في الأمر أن كل هذا يحدث في الوقت الذي ترشف 

فيه كوبا من القهوة أو تشاهد فيلما. هنالك العديد من الأمور لا يعرفها الناس عن 

الطيران ولذلك سنقدم لك بعض الأسرار لن يخبرك بها أي عامل في الطائرة.

حقائق عن الطائرة، طرائف، عجائب وغرائب



أقنعة الأوكسجين لا تعطي ما يكفي منه:

قناع الأكسجين الأصفر الخاص بالطوارئ مهم جدا ويعتبر جزءً أساسيا للسلامة في 

الطائرة. لما يحدث مشكل في ضغط الطائرة فإن لوحة فوق مقعدك تُفتح وينزل منها 

أقنعة ويجب عليك أن تبقى في مقعدك وتأخذ قناع أوكسجين وتسحبه للأسفل بشدة ليبدأ 

في التدفق. دائما نتساءل ماذا يحدث عن سقوط القناع؟.

في معظم الحالات، تؤدي مولدات الأكسجين الكيميائية الموجودة فوق كل مقعد العمل 

حيث أنه تقوم باستيراد الأكسجين من خارج الطائرة رغم قلته وذلك للحفاظ على 

الضغط داخل المقصورة لكن ذلك لا يوفر ما يكفي من الهواء للتنفس إد عادة ما تكون 

المدة هي ما بين 14 إلى 20 دقيقة وقد صممت هذه الأقنعة لتوفير ما يكفي من 

الأكسجين إلى أن تنزل الطائرة لارتفاع يسمح بتنفس الهواء دون استعمال الأقنعة.

حقائق عن الطائرة، طرائف، عجائب وغرائب

إقرأ أيضا:



مراحيض الطائرة لا تغلق من الداخل:

مراحيض الطائرة صغيرة جدا وضيقة. ومع ذلك فهي لا تمنحك خصوصيتك كما 

تعتقد، إذ أن معظم المراحيض بإمكان فتحها من الخارج حتى وإن كانت مغلقة من 

الداخل. وأسباب ذلك هو السماح للمضيفات بالوصول السريع إليها إذا كانت هنالك 

حالة طارئة وفي حالة أخرى بإمكان طاقم الطائرة إغلاقها بحيث لا يمكن فتحها 

إطلاقا في حالة الهبوط أو الإقلاع. لذلك إذا ما كنت تفكر في عمل مقلب ما كإغلاق 

المرحاض في منتصف الرحلة فاعلم أنه بالإمكان فتحه بكل سهولة.

حقائق عن الطائرة، طرائف، عجائب وغرائب


مائدة الأكل الأكثر قذارة:

بقدر ما تعمل شركات الطيران لبذل جهد كبير للحفاظ على طائراتهم نظيفة، فتواجد 

أساطيل كبيرة وأوقات قصيرة بين الرحلات ما لا يسمح لهم ببساطة بتنظيف كل 

شيء. وهذا ما يقودنا إلى التساؤل: ماهي الأماكن الأكثر قدارة في الطائرة؟.

وفقا لدراسة أجراها علماء الأحياء المجهرية. أثبتت أن مائدة الأكل هي بؤرة 

للبكتيريا. حيث أن العلماء وجدوا في المتوسط 2155 بكتيريا في كل بوصة تم جمعها 

في أربع طائرات مختلفة في حين أن مكبس تدفق المياه في المرحاض كان يحمل 

265 بكتيريا في كل بوصة مربعة.

حقائق عن الطائرة، طرائف، عجائب وغرائب


عن الكاتب :

مؤسس مدونة عالم الغرائب، أدرس اللغة الإنجليزية وحاصل على دبلوم الأتمتة، متابع جيد لكل ما يجود به العالم من أخبار ومعلومات وحقائق غريبة 
حسابي على الفيسبوك، و تويتر

اضف تعليق على الموضوع: