ركوب أرجوحة على حافة الهاوية في الإكوادور

تسمي أرجوحة في نهاية العالم، وبالفعل يمكن أن تكون آخر ماتجربه في حياتك، فهذا 

المعلم السياحي المتطرف في جبال الإكوادور يتيح لملتمسي الإثارة أرجوحة على 

شفير الهاوية دون أية تدابير للسلامة .

بعد المشي مسافة طويلة على الأقدام تصل إلي بيلافيستا محطة رصد الزلازل اسمها 

"La Casa del Árbol" وكما يوحي اسمه فهو منزل صغير بني فوق شجرة على 

حافة الوادي، ويزوره بكثرة مدمني تدفق الأدرينالين لأن هذه الأرجوحة تقدم تجربة 

فريدة من نوعها.

صدق أو لا تصدق بأن العديد من الناس يأتون لهذا المكان من أجل تجريب ما يشبه 

التأرجح في الفراغ فالإنترنت مليء بالصور المخيفة لأناس معلقين ويتأرجحون فوق 

الهاوية .







عن الكاتب :

مؤسس مدونة عالم الغرائب، أدرس اللغة الإنجليزية وحاصل على دبلوم الأتمتة، متابع جيد لكل ما يجود به العالم من أخبار ومعلومات وحقائق غريبة 
حسابي على الفيسبوك، و تويتر

اضف تعليق على الموضوع: