لحظة حياة أو موت طرفها ظبي و19 أسدا


أظهرت مجموعة من الصور التي التقطها مصور الحياة الطبيعية جاري هيل بعدما كان 

في جولة مع أصدقائه عن لحظة فارقة بين الحياة والموت، بعدما اشتعل عراك بمحمية 

“مالا مالا” الطبيعية بجنوب إفريقيا، كان أحد أطرافه ظبي وجد نفسه وحيداً في مواجهة 

قطيع من 19 أسداً ولبؤة، فلم يجد الظبي إلا سرعته للفرار ما أجبر لبؤة على التعلق  

بقائمتيه الخلفيتين لتوقيفه، وعلى الرغم من أن ضربة خلفية منه أوقعت اللبؤة أرضاً،  

لكن الوقت كان قد فات، والتفت به الأسود ليكون مأدبة لهم.









عن الكاتب :

مؤسس مدونة عالم الغرائب، أدرس اللغة الإنجليزية وحاصل على دبلوم الأتمتة، متابع جيد لكل ما يجود به العالم من أخبار ومعلومات وحقائق غريبة 
حسابي على الفيسبوك، و تويتر

اضف تعليق على الموضوع: